منتديات أمل المسلمة النسائية
منتديات أمل المسلمة النسائية تُرحب بكِ أجمل ترحيب و تتمنى لكِ وقتا سعيدا بالحب كما يحبه الله ويرضاه
أهلا و سهلا بكِ لباقة زهورنا الفواحة أملين أن تسعدي بيننا ونسعد بكْ

أختي الحبيبة كل التراحيب و التحيات لا تعبر عن مدى سرورنا ، هاهي أيدينا نمدها إليكِ

أسعد و أطيب الأوقات تقيضها بيننا

تقبلي منا أعذب و أرق تحياتي


شكرا

إدارة المنتدي


~|[ منتدي نسائي يخص المرأة المسلمة و يقوم على منهج أهل القرأن و السنة ]|~
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  كنوز لُغوية في كلمات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمل المسلمة
المديرة
المديرة
avatar

عدد المساهمات : 924
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: كنوز لُغوية في كلمات    الأحد أبريل 22, 2012 8:58 am

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
طالتْ الحيرة ، وتعبتْ النفس من البحث ، إلى أن وجدتُ هذه الفسحة اللغوية ، من عالم لُغوي جليل هو الشيخ عبد العزيز بن علي الحربي حفظه الله ، وهي في تحرير مبحث النطق بكلمات مُشْكَلة ، وأولها اسم العالم اللغوي (المبرد) ، يقول الشيخ عبد العزيز :
أبو العباس، محمد بن يزيد المبرّد الأزديّ، صاحب الكامل والمقتضب. قيل له: المبرَّد (بفتح الرّاء) لحُسن وجهه، يقال: رجلٌ مبرَّدٌ، ومقسم الوجه. ومن قال: المبرِّد (بالكسر)، قال: معناه: المثبّت للحقّ، لقَّبه به شيخه المازنيّ. وقد لقيت هذه الرّاء حظًّا كبيرًا من الخلاف والجدل، كما فصّل ذلك الشيخ عبدالخالق عضيمة في تحقيقه لكتاب “المقتضب”، حتى قال أحد علماء شنقيط: والكسر في راء المبرِّد واجبٌ وبغير هذا ينطق الجُهلاءُ
ولا أنصحكُ بتضييع الوقت في تحقيق ذلك، فليس في هذا وأمثاله كبير فائدة، ويكفي أن تعلم ورود الوجهين، كما رُوي الوجهان في (المسيّب)، والد كبير التّابعين سعيد بن المسيّب،
ونظيره في القراءات: (فمستقرٌ ومستودعٌ) بفتح القاف وكسرها،
وفي السنَّة الميمُ في قوله صلى الله عليه وسلم : “فقمنٌ أن يستجاب لكم”،
وفي أسماء الأنبياء سين (يوسف)، ونون (يونس) مع الضمّ،
وفي الصحابة دال (دحية الكلبي)،
وفي الملائكة جيم (جبريل)،
وفي الشياطين خاء (خنزب)، وهو شيطان الصلاة،
وفي ألفاظ الآخرة قوله عليه الصلاة والسلام
عن جسر جهنّم: “دَِحضٌ مزلة” بفتح الدّال وكسرها،
وفي ألفاظ البرزخ (جنازة)،
وفي الأزمنة قاف (ذي القعدة)،
وحاء (ذي الحجّة)،
وفي الأمكنة (البصرة)،
وفي ذوات الأربع (اللّقحة)،
وفي الطّير دال (دجاجة)،
وفي الجماد فاء (ذو الفقار)،
وتاء (الخاتم)،
وفي الأفعال سين (عَسَِيت)،
وفي الأموال صاد (الصّداق)،
وفي الآنية طاء (الطست)،
وفي الأعضاء حاء (الحقو)،
وفي أبواب الفقه جيم (الجعالة)،
وفي الأنساب (الكشي) بفتح الكاف مع الشِّين، وبكسرها مع السِّين،
وفي أسماء العلوم طاء (الطّب)،
وفي أوصاف العلماء حاء (الحبر).
وأمّا ما روي عن سعيد بن المسيّب أنّه قال: (سيّب اللهُ من سيَّب أبي)؛ فهي إن صحّت عنه، دعوة لا يُستجاب لها، ولا ذنب على من نطق بما ثبت له، وهي -أي الدّعوة المذكورة- تحتمل الدّعاء له والدّعاء عليه، ولا يُظنّ بصالحي المؤمنين إلا خيرًا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amelmoslima.ahlamontada.com
 
كنوز لُغوية في كلمات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أمل المسلمة النسائية :: منتديات أمل المسلمة النسائية الأدبية :: اللغة العربية و علومها-
انتقل الى: